ليس كل ما يلمع دهب
مدونتي هده تتطرق الى مواضيع جميلة خاصة بالشباب فاتمنى الاستفادة منها

ماهي مستجدات حبوب منع الحمل في المغرب..؟!

ساهمت الخبرة المغربية في مجال التخطيط العائلي، وارتفاع نسبة التمدرس والتربية ومساهمة المرأة في الحياة الاقتصادية والرفع من معدل سن الزواج والترويج لمعايير تنظيم الأسرة وصورة الأسرة المثالية التي تتوفر على 2 أو 3 أبناء، كل هذا ساهم في اعتماد الاسر المغربية على وضع مسافة زمنية معقولة بين كل ولادة واخرى، واللجوء موازاة مع ذلك إلى وسائل منع الحمل.

 وتزامن هذا التطور مع ارتفاع نسبة اللجوء إلى حبوب منع الحمل، التي تمثل 67 في المائة من مجموع وسائل منع الحمل، وهو ما ساعد على انخفاض معدل الخصوبة من 7 أطفال للمرأة الواحدة سنة 1969 إلى 2 أو 3 أطفال في الوقت الحالي. وقد ساهمت حبوب منع الحمل بشكل حاسم في التخفيض من نسبة الخصوبة، وهو ما يفسر تزايد عدد النساء اللواتي يلجأن إلى هذه الطريقة، الشيء الذي يتأكد معه أن استخدام هذه الطريقة لمنع الحمل ستتسع دائرتها أكثر فأكثر.

ماذا نعني باستعمال وسائل منع الحمل؟
 نعني باللجوء لوسائل منع الحمل، استعمال وسائل مؤقتة موجهة لمنع عملية تلقيح البويضة.

وسائل منع الحمل
* استعمال اللولب
* الحاجز المهبلي
* المواد الكيماوية الخاصة بإبادة الحيوان المنوي
* الواقي الذكري
* الطرق التقليدية، كاللجوء إلى طريقة احتساب فترة الخصوبة وسحب القضيب قبل القذف
* الطرق العصرية كـ:
- التصحيح ، الزرع، والحقن، والحجاب الحاجز / الرغاوى والربط البوقي
- حبوب منع الحمل: دائما مبتكرة، وهي تعد وسيلة منع للحمل آمنة وموثوق في نجاعتها من طرف الجميع عبر العالم.

تاريخ أقراص منع الحمل: من مفهوم الهرمونات إلى ابتكار أولى حبوب منع الحمل
ظهرت أقراص منع الحمل منذ أزيد من 47 سنة، وقد شكلت بالفعل ثورة وتقدما اجتماعيا كبيرا لتنظيم النسل.
ـ في سنة 1922، اخترح لودينج هابيرلوند أول وسيلة هرمونية لمنع الحمل على شكل حقنة.
ـ في سنة 1930، ابتكر الياباني أوجينا، طريقة لمعرفة فترة الإباضة.  ومع ذلك فإنها ستكون قصيرة الأمد مع تسجيل 40 في المائة من الإخفاقات.
ـ يمكن القول بأن سنوات الخمسينات من القرن الماضي، كانت سنوات أقراص منع الحمل بامتياز. إذ أن في سنة 1951، تم التوصل لتركيبة نوريتاندرون noréthindrone التي تمنع حدوث الإباضة. وفي سنة 1954 توصلت المحاولات الاولى التي مكنت من ابتكار حبوب منع الحمل.
ـ في سنة 1955 رأت حبوب منع الحمل النور، والتي تستعمل عن طرق الفم. وتم اختبارها على نحو 250 إمرأة اللواتي كن يقمن بحي فقير في بوتو ريكو وذلك سنة 1956.
ـ أجازت منظمة (FDA) تسويق حبوب منع الحمل، التي وضعت من طرف الأمريكي كركوري بانكس، وتم تسويقها في السوق الامريكي سنة 1960 ثم في الصين سنة 1965.
ـ في سنة 1970 تم تعديل حبوب منع الحمل لمزيد من السلامة ( تركيبة جديدة أكثر فعالية...).
ـ اكتشفت تركيبة البروجيسترون من طرف كارل دجيراسي بالميكسيك. وقد استطاع محاكاة التركية الكيميائية للبروجيستيرون الآدمي انطلاقا من جذور" أم الدرنيات" الميكسيكي.

على ماذا تحتوي حبوب منع الحمل؟
ظهرت حبوب منع الحمل oestroprogestatifs في أواسط الستينات. بعد ذلك شرع في تطوير حبوب تحتوي على progestatif و بجرعات أقل من éthinylestradiol.

الهرمونات في حبوب منع الحمل
تختلف حبوب منع الحمل الهرمونية وفق اختلاف جرعات éthinylestradiol ، وطبيعة جرعة progestatif وتوزيع جرعات تلك المنشطات.

طريقة عمل حبوب منع الحمل:
ـ توقيف الإباضة ( الوظيفة الأساسية لحبوب منع الحمل).
ـ  يساعد على تضييق عنق الرحم وبالتالي لا يسمح للنطفة بالمرور.
ـ تعمل على تناقص بطانة الرحم، مما يقلص من كمية دم العادة الشهرية.

حبوب منع الحمل الكلاسيكية
حبوب منع الحمل المركبة او الإستروبروجيستاتيف estroprogestatives ، تحتوي على هرمونين إثنين وهما الإستروجين والبروجيسترون (تختلف جرعته حسب نوع حبوب منع الحمل). وهي تشبه كثيرا الهرمونات التي ينتجها الجسم بشكل طبيعي. وتحتوي جميع حبوب منع الحمل المركبة على نفس النوع من الإستروجين، لكن بكميات مختلفة حسب نوعية الحبوب، والتي كانت تحتوي على جرعات قوية من الإستروجين. كما كانت حبة منع الحمل تحتوي على كمية الإستروجين تقدر ب 50 ميكروغرام، في حين ان اليوم تتراوح الكمية التي تحتويها ما بين 15 و30 ميكروغرام.

حبوب منع الحمل البروجيسترونية
هذا النوع من الأقراص لا يحتوي سوى على نوع واحد من الهرمونات: جرعة ضعيفة من البروجيسترون، وهي غالبا ما توصف لتناولها عن طريق الفم في حالة ظهور عدم إمكانية تناول الحبوب الكلاسيكية الأستروبروجيستاتيف. وتمكن الحبوب البروجيسترونية من استعمال جرعة أقل، وبأقل أعراض ثانوية. 

ثلاثة أجيال من حبوب منع الحمل المستمدة من التوستيرون
يحتوي الجيل الأول من حبوب منع الحمل من فصيلة الإيستران، على جرعات قوية من الهرمونات. وهو ما جعلها صعبة التحمل. وسمح تقليص الإيثنيل إسترادول المركب في الجيل الثاني والثالث من حبوب منع الحمل، من التقليص من تأثيراته الجانبية حتى بالنسبة لتلك المتعلقة بالضغط الشرياني، مع محافظتها على فعاليتها بالكامل. وشهدت وسائل منع الحمل تطورا، نظرا لتطور معرفة العلم بالآثار البيولوجية القصيرة والطويلة الأمد للإثيني إستراديول والبروجستاتيف الأقل نشاطا في الجيلين الثاني والثالث من ادوية فصيلة gonanes.

الجيل الثاني: Levonorgestrel / Norgestrel

الجيل الثالث من حبوب منع الحمل: أقل من 40 ميكروغرام من الإيثنيل إيستراديول والبروجيستاتيف الجديد Désogestrel،  Gestodène Norgestimate


المرور نحو الجيل جديد من حبوب منع الحمل
إن المزايا التي تتمتع بها حبوب منع الحمل تتجلى في فعاليتها ونجاعتها وسهولة استعمالها إضافة إلى المنافع الإضافية التي تجلبها. وهناك تشكيلة من أنواع حبوب منع الحمل المستمدة من البروجيستاتيف وجرعات مختلفة من الإستروجين والتي تحدد خصوصية كل نوع منها. واستدعت الآثار الجانبية التي يحدثها البروجيستاتيف القيام بمزيد من الأبحاث لتحسين مستوى ونجاعة هذه الحبوب المانعة للحمل. ويدخل في هذا الإطار ظهور " Drospirénone  " والترخيص بتسويقه في السوق.

الجيل الرابع: حبوب منع جديدة مستمدة من الإيستروبروجيستاتيف ودروسبيرينون:
يعتبر الإستروجين من نوع الإيثانيليستراديول، الوحيد المستعمل في حبوب منع الحمل من نوع الإستروبروجيستاتيف في الوقت الحالي. لكن بالنسبة للطرق التي يطلق عليها progestatives التي تستعمل البروجيستيرون والتوستيسترون: (19) نوسترويد NORSTEROÏDES بلغت مرحلة كيميائية جديدة: La drospirénone.

بماذا يختلف drospirénone عن باقي أنواع progestatifs ؟
عكس باقي البروجيستاتيف المستعملة في أقراص منع الحمل، يبقى الدروسبيرينون الوحيد الذي يشبه كثيرا البروجيستيرون الطبيعي، وهي يتوفر على خصائص مميزة مقارنة مع باقي البروجيستاتيف. وهو يتميز بمساهمته في التقليص من احتجاز الماء والأعراض المرافقة له. وبالتالي لا يوجد أي نشاط إستروجيني أو glucocorticoide ودرسبيرينون له تأثير حقيقي على الورم ، والغثيان ، والصداع واضطرابات المزاج، كما أن له تأثير إيجابي على الجلد، كما انه يساعد على تخفيض الوزن بشكل محدود.

حبوب منع الحمل التي تحتوي على دروسبيرينون تسمح بتفادي الزيادة في الوزن 
جاءت الحبوب التي تحتوي على الدروسبيرينون، لتتمم التشكيلة المتواجدة حاليا من حبوب منع الحمل، وهي أتت لتستجيب لأهم تطلعات النساء والمتمثلة في الفعالية والآمان والتأثير الإيجابي على جودة الحياة وبخاصة تلك المتعلقة بجودة الجلد. كما أنه يساعد على معالجة الورم ، والغثيان ، والصداع واضطرابات المزاج، كما أن له تأثير إيجابي على الجلد.

وللتذكير، فإن الجمعية المغربية للخصوبة ووسائل منع الحمل SMFC، تأسست سنة 1982، وهي تعد قطبا مرجعيا ذو خبرة معترف به. ويترأسها حاليا الدكتور محمد يعقوبي، وهي جمعية تضم دكاترة في مجال أمراض النساء والجهاز التناسلي والفحص بالصدى. وتساهم هذه الجمعية العلمية في تطوير ممارسة اختصاص أمراض النساء والتوليد بصفة خاصة، والصحة الإنجابية بصفة عامة. وهي تعمل على تعميق المعارف المتعلقة باستعمال طرق منع الحمل المتوفرة للعموم، ومتابعة كافة المستجدات وإخبار العموم حولها، خاصة تلك التي يعرفها البحث في مجال الإنجاب والتخطيط العائلي: المتابعة الطبية أثناء فترة الحمل والولادة، والإخصاب الأنبوبي...

وتساهم الجمعية في تشجيع مجال البحث بشكل حثيث، وتعمل على إخبار العموم من خلال مختلف المبادرات الهادفة إلى الوقاية والتحسيس. وهي تعمل على تسهيل الولوج إلى وسائل منع الحمل، والمساعدة على تحسين الوضعية الصحية للأم والطفل والمرأة. وتتيح هذه الجمعية العلمية، التي تتابع عن كثب التطور السريع الذي يشهده مجالها العلمي، للأطباء الأخصائيين الحصول على آخر المستجدات والتطورات التي يشهدها تخصصهم الطبي والاستفادة من التكوين بشكل منتظم.

(0) تعليقات


Add a Comment



Add a Comment

<<Home